الثلاثاء، 1 نوفمبر، 2011

مَـن يَشْتَرِي قَلبٍي . . فَالمَبلغُ زَهِـيد ❤ ؟

لَم تَكُن لتعني تِلكَ في نَفسي شيئاً ..!
لَستُ أكرههُـا , فَهيَ إنسـان... مُسلم لَم يتلقّاني يوماً بـ أذى !

لَكنّي لَستُ أُنكر عَدم وجود رَصيد مَحبّةٍ لَـها في فؤادي تَحملني عَلى فقدها إن غَآبت

.. وتَهلّل أسَآريري إنْ هِيَ حـضرت !

لكن ,,ثَمّة شيءٌ قَلبَ الموآزين ,
وبَدّل المُعـادلة !فِي حين كنّا نستلم مَقـاعدنا استعداداً لـ وصُول أوراقِ الإختبـار ,,
أقبلَت إليّ للسّـلام بابتسـامةً لَستُ أنسـاها ..!
رُغمَ علمي بأنّ مقعدها يُحتّم عليها المرور جِهتي , والسّلام ليسَ بغريب
لكنّ الجميل وماجَعل لهُ لوناًفي قَلبي أنّي استشفّيت صِدق بسمتها ,ثُمّ سُؤالٌ معتاد " كيف اختباراتك " ..لكنّه كآن بطـابع الحفاوةِ والصّدق..

ثمّ أهدت لي نظرةً جميلة وابتسامةً عذبة أتبعتها بدعوةٍ سمعتها كثيراً ..لكن كما قُلت , صِدقُ القلب يجمّلها [



الله يوفقك ] ..ثمّ ذهبت لمقعدها ..
..
وكأنّ إعصارَ محبّةٍ هَـاج بقلبي وجعلني أعيشُ للحظات في دفئ المشاعِر الصّـادقه
كَم ارتفع مؤشّر محبّتي لها في ثوانٍ , ,
والآن , أصبحت أقتنص فُرص السّلامِ عليها وبـ " صدق "
وكأنّي أردّ لها معروفاً عليّ ,


جميل أن نكسب قلوب الناس [بأقل] الخسائر و [أيسر] السبل ,, 
مما رآٌق لي  ,,
 

ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق